المرأة المصرية في عام 2010

المرأة المصرية في عام 2010

64 مقعداً في مجلس الشعب…والعديد من الجوائز الدولية

بقلم د. إيمان بيبرس-رئيسة مجلس إدارة جمعية نهوض وتنمية المرأة

 

في نهاية كل عام عندما أنظر إلى الإنجازات التي حققتها المرأة لا أجد نفسي أتساءل فقط عن ما إذا كان سيوجد في العام المقبل ما هو جديد ويضيف إلى رصيد إنجازات المرأة أم لا، فأنا على يقين بأن المرأة تستطيع تحقيق كل شئ مثلها مثل الرجل بل في بعض الأحيان تفوق قدرتها قدرة العديد من الرجال، ولكنى أطرح تساؤل أخر وهو هل سيسمح المجتمع للمرأة بأن تحقق مزيداً من التقدم والتفوق أم لا خاصة أننا مازلنا في مجتمع ذكوري ففريق ينظر للمرأة على أنها كائن أقل لا يستطيع أن يحقق نجاح في أي مجال سوى أعمال المنزل، وفريق أخر يرى بأنها حصلت على كافة حقوقها.

 

وبالرغم من ذلك فإنني أجد مع نهاية كل عام أن المرأة استطاعت أن تذلل العقبات التي تقف أمامها وتحقق مزيداً من التقدم والتطور، ففي عام 2010 شهد العالم العديد من الأحداث سواء على المستوى المحلي أوعلى المستوى الدولي، ولعل من أهم الأحداث التي تخص المرأة على المستوى الدولي هو تقلد السيدة ديلما روسيف منصب رئيسة دولة البرازيل وبذلك فهي تعتبر أول سيدة تتقلد هذا المنصب بالبرازيل.

 

أما على المستوى المحلي فيوجد العديد من الإنجازات التي إستطاعت المرأة المصرية تحقيقها ومن أهمها دخول 64 سيدة مجلس الشعب المصري، ويعد السماح لهذا العدد الكبير من السيدات لدخول المجلس هو الأول في تاريخ البرلمان المصري وهو ما سيساعد على دعم وتمكين المرأة المصرية في المجال السياسي.

 

كما ظهرت إنجازات المرأة جلياً في تولي أول إمرأة مصرية رئاسة حزب سياسي حيث تقلدت السيدة/ أسمهان شكري رئاسة حزب العمل مسجلة بذلك خطوة جديدة في الحياة السياسية للمرأة المصرية، وهذا شجع العديد من السيدات على إمكانية توليهم هذا المنصب حيث تقدمت السيدة/ إجلال سالم بترشيح نفسها لرئاسة حزب الوفد وهو واحد من أكبر وأعرق الأحزاب السياسية المصرية.

 

ومن ناحية أخرى صدر حكم المحكمة الدستورية العليا بإجازة تعيين المرأة قاضية في مجلس الدولة وجاء هذا الحكم على الرغم من رفض هيئة القضاء بمجلس الدولة ليؤكد على حق المرأة في تولي هذا المنصب الذي كان مقتصراً على الرجال فيما سبق وبالفعل تم تعيين 10 قاضيات بمجلس الدولة في عام 2010.

 

هذا بالإضافة إلى أن عام 2010 قد شهد تولي المرأة المصرية العديد من المناصب الحكومية التي كانت حكراً على الرجال ومن أهم هذه المناصب تعيين السيدة/ فهيمة صالح رئيسة لحي غرب مدينة نصر لتصبح بذلك أول سيدة مصرية تتقلد هذا المنصب كما تم تعيين السيدة/ هناء مصري رئيسة لجهاز مدينة الشيخ زايد وهي أول سيدة تتقلد منصب رئيس لجهاز مدينة جديدة. ومن بين المناصب التي تولتها المرأة المصرية للمرة الأولى أيضا في عام 2010، هو منصب مدير عام الإدارة العامة لحدائق الحيوان والطيور والأسماك حيث تقلدت الدكتورة/ فاطمة تمتم محمود هذا المنصب، كما تم تعيين الدكتورة/ هالة فؤاد رئيساً لجامعة طنطا لتكون ثاني سيدة رئيسة لجامعة مصرية.

 

ولأول مرة في تاريخ مصر تم تعيين القاضية سلمى الصعيدي كعضو يمين في هيئة جنح وجنايات أحداث القاهرة لتحكم في قضايا القتل والسرقة والمخدرات، وأعتقد أن تغيير المناخ الخاص بمشاركة المرأة السياسية يرجع الفضل فيه بشكل كبير للجهود التي تبذلها الجمعيات الأهلية المهتمة بقضايا المرأة بالشراكة مع القطاع الخاص والقطاع الحكومي والأحزاب السياسية، ولكن هذا لا ينفي أننا مازلنا في احتياج إلى دعم أكثر من هذه الجهات.

 

و من المييز هذا العام تولي بعض سيدات صعيد مصر مناصب لم يكن من الممكن أن تقتحمها السيدات خاصة في مجتمع منغلق مثل مجتمع الصعيد الذي يحكمة العادات والتقاليد القديمة ومن هذه المناصب تعيين السيدة/ زينب مدني مدير عام لقصر ثقافة أسوان لتكون بذلك أول سيدة تتقلد هذا المنصب ، كما تم تعيين السيدة/ ميرفت محمد زكي مأذونة لتكون بذلك أول مأذونة في صعيد مصر والثانية على مستوى الجمهورية

 

وعلى المستوى الدولي تقلدت المرأة المصرية العديد من المناصب التي تظهر ريادة المرأة المصرية على المستوى العالمي حيث فازت السيدة/ سيادة إلهامي جريس برئاسة لجنة المرأة بالبرلمان الدولي لتكون أول سيدة مصرية وعربية تفوز بهذا المنصب ، وتم تعيين السيدة/ أحلام محمد ملحقاً عمالياً في مكتب التمثيل العمالي التابع لوزارة القوى العاملة والهجرة المصرية بدولة الأردن لتصبح بذلك أول سيدة تشغل هذا المنصب.

 

كما حصدت المرأة المصرية في هذا العام العديد من الجوائز الدولية حيث حصلت د.نجوى عبد المجيد على جائزة لوريال اليونسكو للمرأة المتميزة في العلوم عن أفريقيا والشرق الأوسط، وبذلك تكون المصرية الأولى بل والعربية الأولى على مستوى العالم التي تحصل على هذه الجائزة.

ومما يؤكد القدرات العقلية المتميزة للمرأة المصرية الإختراعات التي ظهرت لنا في عام 2010 بأيادي سيدات مصريات حيث إبتكرت د.داليا يحيى خامات مصرية لعلاج الأسنان مما سيعمل على توفير العديد من الأموال الطائلة التي تنفق في الخامات المستوردة لعلاج الأسنان، كما استطاعت العالمة الشابة بسمة والتي تبلغ من العمر 18 عاماً إختراع جهاز لإنتاج الأكسجين من الماء وحصدت من خلال ذلك الجهاز على عدة جوائز أبرزها الفوز بالمركز الأول بدورة الصداقة العربية لكليات العلوم والمركز الثاني بمهرجان العلوم والتكنولوجيا الأول لعام 2010.

 

 

وعلى صعيد المهن الغير تقليدية التي تقلدتها المرأة المصرية في عام 2010 نجد أول قبطانة مصرية وهي مروة السلحدار التي تخرجت من الأكاديمية البحرية لعلوم النقل والتكنولوجيا قسم الملاحة ولا يزال عمرها لا يتجاوز العشرين عاماً ، كما ظهرت أول مداحة في مصر وهي المنشدة/ نادية الهلالي .

 

 

أما على الصعيد الرياضي فإستطاعت البطلات المصريات في مختلف الألعاب الرياضية أن يحصدن الجوائز والكوؤس الرياضية حيث فازت مصر بالمركز الأول في البطولة الأفريقية لرفع الأثقال للسيدات والناشئات برصيد 42 ميدالية متنوعة ، كما فاز المنتخب القومي لفريق أنسات السلة بالبطولة الأفريقية ووصلن لكأس العالم ليكونوا بذلك أول منتخب نسائي يفوز ببطولة أفريقيا في تاريخ اللعبة، وأيضاً تميزت اللاعبة المصرية إحسان عيد عبد الملك في لعبة كرة اليد مما جعلها أول لاعبة مصرية تحترف في فرنسا في لعبة كرة اليد.

 

 

إننا وعلى الرغم من التطور الكبير والملحوظ في طبيعة مشاركة المرأة المصرية في كافة المواقع ومجالات الحياة، إلا أنه لازال هناك الكثير الذي تستطيع المرأة المصرية أن تحققه لتبهر العالم أجمع بإنجازاتها.

 

 

لذا فإننا نطالب كافة القوى الموجودة بالمجتمع على دعم المكانة الإجتماعية والسياسية والإقتصادية والقانونية للمرأة المصرية فإننا نحلم بأن نرصد في العام القادم تولي المرأة منصب رئيسة وزراء ومنصب رئيسة مجلس شعب ورئيسة مجلس الشورى ومحافظ والذين لا يزالوا حتى الأن حكراً على الرجال، هذا بالإضافة إلى إننا نحلم بأن تتحسن صورة المرأة المصرية في الإعلام العربي من خلال معالجة قضايا المرأة الجادة والتي تعود بالنفع على المجتمع بدلاً من تقديمها بصورة نمطية سلبية كما أنه من الضروري التصدي لكافة المواد الإعلامية التي تشوه صورة المرأة أو تتعامل معها كسلعة استهلاكية وننتظر أن يكون هناك وفاء بالوعد، ننتظر دورا أكبر للمرأة..ننتظر أن يكون عام 2011 محملاً بما يحقق أحلام المرأة المصرية.

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s