خطييييييير جداااااااا وهام

Disclaimer: Please note that the views expressed in this and all my blog entries are my own personal views and not representative of Ashoka, ADEW or any organisation with which I am affiliated

تصدر  جمعية نهوض وتنمية المرأة ود.إيمان بيبرس رئيسة مجلس إدارة جمعية نهوض وتنمية المرأة البيان التالي

بخصوص التعديلات الدستورية المقدمة للإستفتاء عليها يوم 19 مارس والإنتخابات الرئاسية وإنتخابات مجلس الشعب

 

إيماناً منا بأهمية الدور الذي تلعبه منظمات المجتمع المدني في بلدنا الحبيبة مصر، وتأكيداً على رسالتنا في العمل من أجل تنمية مصر والمصريين وعلى حق الشعب المصري في إختيار ما يريده قامت جمعية نهوض وتنمية المرأة بعمل إستطلاع عام لرأي بعض فئات الشعب المصري وعلى رأسهم الشباب وكذلك الفئات الفقيرة والمهمشة والتي تهتم الجمعية بهم إهتماماً خاصاً حول ما يريدونه في المرحلة القادمة وقبل الإستفتاء على التعديلات الدستورية والذي سيكون يوم السبت القادم 19 مارس واجتمعت أغلب الأراء على أن هناك أربعة مطالب أساسية للشعب المصري على مختلف فئاته وهي:

1-  تأجيل التصويت على التعديلات الدستورية المقرر إجرائها في يوم 19 مارس لمدة أسبوع على الأقل أو أسبوعين، وذلك لكي تستطيع فئات الشعب المصري المختلفة إستيعاب التعديلات الدستورية المطروحة وتكوين رأى حولها، إضافة إلى إتاحة الوقت الكافي لإجراء حملات توعية خاصة للفئات المهمشة ولمن لا يستطيعوا القراءة والكتابة في دولة مثل مصر والتي يعاني 60% من سكانها من الأمية، فهؤلاء الأفراد لهم أصوات ومن أبناء الشعب المصري ومن حقهم على الشعب المصري أجمع أن يفهموا ويعرفوا ما هي طبيعة هذه التعديلات قبل أن يقوموا بالإستفتاء عليها.

2-  أن يتم التصويت على كل ماده على حدى وليست المواد مجمعة ، فقد أجمع أغلب من  قمنا بإجراء استطلاع رأى عليه بأنه قد يكون هناك مواد نريدها ومواد أخرى نريد إلغائها أو على الأقل نريد تعديلها بشكل أخر، فإذا كانت المواد المعدله غير مرتبطه ببعضها البعض أو غير مبنية على بعضها البعض فلماذا نصوت عليها جميعاً ، فما لا يأخذ كله لا يترك كله.

3-  أن يتم إجراء الإنتخابات الرئاسية قبل إنتخابات مجلس الشعب وعلى الرغم من إختلاف الأسباب حول هذا المطلب إلا أن الجميع اتفق عليه فالبعض يرى أن هذا ضروري لإستقرار أحوال البلاد والأخرون يرون أن إجراء إنتخابات مجلس الشعب بهذه السرعة سيجعل المجلس غير ممثل لنا حيث سيسيطر عليه الجماعات المنظمة والتي لا تمثل جميع فئات الشعب المصري.

4-  والمطلب الرابع والأخير الذي نادى به الجميع هو أن في حالة عدم تحقيق المطالب السابقة فعلى الأقل لابد أن يقول جميع المصريين “لا” للتعديلات الدستورية الحالية لأن بها العديد والعديد من الثغرات والتي لا تناسب مطالب الشعب المصري ولا تمثل الإنجازات التي حققتها الثورة المصرية.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s