لماذا الدعوة لمقاطعة الإنتخابات!!!!!!! بقلم: د. إيمان بيبرس الخبيرة الدولية في قضايا النوع والتنمية

تأتي انتخابات مجلس الشعب للمرة الثانية بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، والتي من المقرر لها أن تكون يومي 22 و23 إبريل 2013 وسوف تكون الإعادة في 29 و30 إبريل، وقبل الإعلان عن موعدها ظهرت الدعوات لمقاطعتها والتي بدأت بعد إقرار قانون الإنتخابات الأخير والذي تضمن بنود تم وضعها لصالح تيارات بعينها ومن أهمها مادة تقسيم الدوائر التي تم من خلالها إعادة تقسيم بعض الدوائر مما نتج عنها عدم تكافؤ التوزيع بين المحافظات، إلى جانب أنه تم إعادة تقسيم دوائر داخل المحافظات نفسها والتي عرف عنها بأن كتلتها التصويتية تذهب دائماً للمرشحين المستقلين والمعارضين، وبالتالي فإن هذا التقسيم الجديد سوف يقلل من أهمية هذه الأصوات وسوف يصب في صالح هذه التيارات التي سوف تحصل على أغلبية المقاعد، كما تضمن القانون إلغاء كوتة المرأة في القوائم والإلتفاف على مضمون صفة العامل والفلاح.

 

ومن هنا ظهرت دعوات المعارضة للمقاطعة اعتراضاً على تمرير هذا القانون، خاصة بعد تحديات بعض الأحزاب التي كان لها أغلبية داخل البرلمان السابق، بأن المقاعد لهم مهما كانت هناك منافسة وراهنوا على أن الشارع سوف يصوت لهم بالأغلبية كما حدث في البرلمان السابق.

 

وتشهد الساحة السياسية حالياً العديد من الخلافات والإنقسامات ولم تعد هذه الخلافات بين الحزب المسيطر على  الحكم (وهو الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين)، وبين المعارضة فقط، فمؤخراً نجد انشقاق بين الأحزاب السلفية نفسها، وعلى الرغم من ذلك فإنهم على ثقة بأنهم في حالة منافستهم لحزب الحرية والعدالة سوف يحصلون على أغلبية المقاعد حيث أن شعبية الحزب قد قلت بشكل ملحوظ، وينتظر بعض المنتمين للتيار السلفي صدور قرار من قاداتهم لخوض الإنتخابات، ومن جانب أخر نرى أن بعض كبار السلفيين قرر المقاطعة بل ولم يكتفي بذلك بل قرر الإستقالة من مجلس أمناء الدعوة السلفية نفسها، نظراً لقراراتها الأخيرة ومحاباتها لفصيل معين وخروجها عن الحيادية وكان على رأس المستقيلين رسمياً الشيخ محمد حسان الداعية السلفي الذي تقدم بإستقالته في 17 فبراير، بالتزامن مع إقالة الدكتور خالد علم الدين مستشار الرئيس السابق، وعلق الشيخ حسان على أسباب استقالته قائلاً بأنه يريد التفرغ للعمل الدعوي فقط وأنه لم يتعرض لضغوط سياسية أدت به إلى ذلك، على الرغم من أن المهندس جلال مرة أمين عام حزب النور تقدم بإستقالته اعتراضاً على تسييس أعمال الهيئة في اتجاه غير حيادي واضح ومعلوم للجميع.

 

كما أن هناك من قدم استقالته بسبب هجوم بعض رموز الهيئة الشرعية ضد الدعوة وحزب النور واتخاذهم مواقف معادية للدعوة السلفية وذلك بالرغم من مناصرتهم لقضية الشريعة في تأسيسية الدستور ومجلس الشورى، وهم الشيخ عادل نصر عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية، ومسئول الدعوة السلفية بالفيوم والصعيد وعضو مجلس الشيوخ بحزب النور، والمهندس صلاح عبد المعبود المتحدث بإسم الكتلة البرلمانية لحزب النور في مجلس الشورى، والذي أضاف على أسباب استقالته أن الهيئة أصبحت تتعامل بمحاباة للإخوان المسلمين.

 

أما من قدم استقالته بسبب خروج الهيئة عن مسارها الذي أنشئت من أجله وأنها لم تعد مرجعاً مجمعاً لجميع التيارات الإسلامية وأصبحت تتوجه نحو فصيل معين هم على طه غلاب مسئول الدعوة السلفية بمحافظة مطروح، والشيخ أحمد فريد، عضو مجلس أمناء الدعوة السلفي.

 

وبنظرة تحليلية لقانون الإنتخابات والقرارات التي تم صدورها خلال الفترة الماضية نجد تفسيراً واضحاً لأسباب تحدى حزب الحرية والعدالة لباقي الأحزاب والتيارات وتأكيدهم على الفوز بشكل كاسح وبأغلبية داخل البرلمان، حيث أننا يمكن حصر أسباب التحدي فيما يلي:

 

1-    تفتيت الدوائر المعارضة: وهي

  • دائرة شبرا والساحل والشرابية: تنقسم محافظة القاهرة إدارياً إلى أربعة أقسام (شرق وشمال وغرب وجنوب) مع العلم أن وسط القاهرة انضمت إلى غرب القاهرة، كما أنه ومن المعروف أن التقسيم في الأربعة أقسام مختلف من عدد المقاعد، حيث أن أغلبية المقاعد تكون من نصيب شمال وجنوب القاهرة لإتساع المساحة وكبر عدد السكان، بينما المقاعد القليلة تكون من نصيب شرق وغرب القاهرة، ونظراً لأن دائرة شبرا والشرابية والساحل هي دوائر تكون كتلتها التصويتية في يد المسيحيين وبالتالي فمن الطبيعي أنها لن تصوت لصالح الإخوان والسلفيين، وبناءاً عليه كان يجب تقليص أعداد أصوات هذه الدوائر لذلك تم (خلع) دائرة شبرا والشرابية والساحل من شمال القاهرة (صاحبة المقاعد الكثيرة) ووضعها مع وسط القاهرة (صاحبة المقاعد القليلة المشتركة فيها أيضاً مع غرب القاهرة) وبذلك تقل أهمية الأصوات المسيحية والمعارضة لأنها حتى بفرض حصولها على أغلبية أعداد المقاعد فإنها أصلاً مقاعد قليلة.
  • دائرة مصر الجديدة وعين شمس والنزهة: عندما  وجد أن أكثر المناطق التي بها أصوات معارضة في هذه الدائرة هي منطقة عين شمس-  ويرجع ذلك لكثرة أعداد المسيحيين ولكثرة المعارضين فيها حسب نسب التصويت بلا على الدستور، لذلك فقد تم التخلص من عين شمس بخلعها من هذه الدائرة المرفهة التي لا ينزل أغلبية سكانها للإدلاء بأصواتهم، وضم منطقتين بهما تكتل كبير جداً ووفرة في الأصوات للإخوان وهما (السلام والمرج) وبذلك يضمن تقليص أصوات المسيحيين وفي نفس الوقت إقصاء رموز المعارضة من هذه الدائرة مثل عمرو حمزاوي.

 

2-   تقليل عدد الدوائر بمحافظات المعارضة وزيادتها في المحافظات التي يسيطر عليها حزب الحرية والعدالة وذلك لضمان حصول الحزب على أغلبية المقاعدة داخل البرلمان فنجد أن:

  • المحافظات التي بها أصوات معارضة ومظاهرات ضد الأحداث التي تمر بها مصر بشكل مستمر مثل (بورسعيد- السويس- الإسماعيلية- دمياط- شمال سيناء- جنوب سيناء- البحر الأحمر..) تتكون من دائرة واحدة فقط.
  • بينما المحافظات التي كانت نسبة التصويت فيها بنعم أعلى في استفتاء الدستور الحالي مثل (الجيزة- أسوان- القليوبية..) تم زيادة عدد المقاعد وعدد الدوائر بها- ففي الجيزة مثلاً تم إضافة 12 مقعد، كما تم إضافة 6 مقاعد لمحافظة القليوبية و6 مقاعد لمحافظة أسوان أيضاً، وذلك نظراً لسيطرة حزب الحرية والعدالة والأحزاب السلفية على هذه المحافظات.

 

3-     العبث في المحليات:

  • تحويل قرى تسيطر عليها جماعة الإخوان المسلمين إلى مدن: مثل قرية بمحافظة كفر الشيخ، تم إصدار قرار من رئيس مجلس الوزراء بتحويلها إلى مدينة وتعيين مدرس إبتدائي برتبة رئيس مدينة بدرجة نائب وزير، وذلك لأنها من القرى التي يسيطرون عليها وبذلك يكون هناك تمثيل في دوائر أكثر ويحسب لها أماكن في المقاعد الإنتخابية.
  • تحويل مدن المعارضة إلى قرى: مثل ما تم من تحويل مدينة القنايات بمحافظة الشرقية والتي تتميز بمعارضتها القوية إلى قرية بقرار من رئيس مجلس الوزراء (د.هشام قنديل) وبذلك تقل أهميتها.
  • تعيين محافظين ورؤساء مدن ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين أو إلى ذراعها السياسي حزب الحرية والعدالة: حيث بدأ منذ أواخر العام الماضى التغيير في المحافظين وتعيينهم من ذوي المناصب القيادية ممن ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين أو ممن ينتمون إلى ذراعها السياسي حزب الحرية والعدالة وهم:

–       سعد الحسيني محافظاً لكفر الشيخ ، وهو عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة والمرشح لرئاسة الحزب.

–       الدكتور محمد علي بشر محافظاً للمنوفية وهو عضو مكتب إرشاد الجماعة والأستاذ بجامعة المنوفية .

–       الدكتور يحيي كشك محافظاً لأسيوط  وهو القيادي بالجماعة والأستاذ بكلية الطب جامعة أسيوط

–   الدكتور مصطفى فرغلي القيادي بالجماعة والأستاذ بجامعة المنيا لمحافظة المنيا، ثم تم تعديله بمصطفى كامل عيسى (من قيادات جماعة الإخوان بالمحافظة)

–   ثم جاء التغيير الوزاري ليتم تعيين د.محمد علي بشر وزيراً للتنمية المحلية، أى وزيراً للمحافظين على مستوى جمهورية مصر العربية.

 

4-  تعيينات في مناصب قيادية ممن ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين أو ذراعها السياسي (حزب الحرية والعدالة): فمع بداية عام 2013 بدأ الوضع في التفاقم حيث كشفت الوثائق في المحافظات عن عدد كبير من التعيينات، وهي كالتالي:

  • تعيينات محافظة القاهرة: تم تعيين المهندس عصام علي رضوان نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشمالية، ود.مصطفى مراد نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية.
  • تعيينات محافظة الإسكندرية: تم تعيين نائب المحافظ حسن البرنس وكيل وزارة الإسكان.
  • تعيينات محافظة المنوفية: لا يوجد محافظ الآن والمحافظ السابق هو محمد علي بشر وكيل مدير عام مكتب المحافظ: محمد أيمن وكيل مديرية التعليم، محمد الشريف وكيل وزارة الري: عبد المنعم المرزوقي الغربية مدير إدارة التفتيش المالي بالمحافظة: ضبر العشماوي رئيس جهاز النظافة.
  • تعيينات محافظة شمال سيناء: نائب المحافظ الدكتور مصطفى حمدان عضو بمجلس شورى الجماعة.
  • تعيينات محافظة السويس: المحافظ هو اللواء سمير عجلان مدير الشئون القانونية بالمحافظة، وبهاء سلامة مدير إدارة التدريب بمديرية الصحة، وسيد رأفت العابد- عين كعضو بمجلس الشورى.
  • تعيينات محافظة سوهاج: تم تعيين محمد عبد القادر رئيساً مركز ومدينة جهينة، وتعيين أحمد عوض رئيس مركز ومدينة المنشأة، وميسرة محمد ناصر رئيس حي شرق مدينة سوهاج، وعلاء محمد علي رئيس حي غرب مدينة سوهاج.

 

  • تعيينات محافظة المنيا: المحافظ: مصطفى كامل عيسى (إخوان)،  وكيل وزارة التربية والتعليم: ممدوح مبروك، ووكيل وزارة الصحة: محمد أبو الدهب ، ومستشار المحافظ: أحمد ناجي، وأحمد شحاتة نائب رئيس الوحدة المحلية بسمالوط، ورئيس مركز بني مزار العميد/ طارق عبد السلام،  مدير إدارة التخطيط والمتابعة عصام عبد المحسن،  مدير المنطقة الصناعية المهندس محمد محمود،  مدير إدارة التعليم الثانوي بإدارة ملوي العام علاء عثمان عبودة
  • تعيينات محافظة أسيوط: المحافظ يحيي كشك،  المستشار الزراعي حسين راغب- نسيب المرشد العام محمد بديع، سكرتير عام المحافظة ممدوح مرسي،  رئيس حي غرب أسيوط أيمن سعد،  رئيس حي شرق أسيوط مصطفى الليثي،  رئيس مجلس مدينة منفلوط صلاح رجب.
  • تعيينات محافظة كفر الشيخ: المحافظ سعيد الحسيني، كما تم تعيين 10 مستشارين للمحافظ ممن ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين، وتعيين 6 نواب لرؤساء المدن، إلى جانب أنه تم تعيين نائب رئيس مدينة كفر الشيخ وهو عبد الله مصباح نائب، ورئيس مدينة دسوق وهو عبد اللطيف الحليسي، ورئيس مدينة مطوبس أسامة الحسيني، ومساعد المحافظ والسكرتير مساعد المحافظ والسكرتير العام للمحافظة ونقيب المهندسين: سعيد سعد، سكرتير مكتب المحافظ: الشحات حجازي.

 

وبناءاً عليه فإن المناخ أصبح مهيئاً لفصيل واحد فلن تكون هناك منافسة مع أحد، إضافة إلى أنه تم البدء في توزيع الأطعمة والإحتياجات المنزلية على الأهالي بإسم الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين وهو حزب الحرية والعدالة، إلى جانب تنظيم قوافل طبية (عن طريق وزارة الصحة وأموالها وبرعاية حزب الحرية والعدالة).

 

وفي النهاية أؤكد على أن ثورة 25 يناير عندما قامت نادت بالحرية والعدالة الاجتماعية والعيش وأن تكون هناك مساواة بين كافة المواطنين، وتكافؤ الفرص في تولي المناصب القيادية، فالحزب الوطني قام بالإستحواذ على برلمان 2010 وهو كان أحد إرهاصات قيام الثورة فكانت أغلبية المقاعد له دون اكتراث لأى معارضة أو أعضاء قاموا بخوض الإنتخابات كمستقلين، لذلك فلن تقبل مصر بحزب وطني جديد يسيطر على كل مؤسسات الدولة، وبرلمانها وانتخاباتها كما كان يتم قبل الثورة، وبناءاً عليه فواجبنا حالياً هو استكمال الثورة التي بدأها الشباب وقدموا حياتهم وحطموا مستقبلهم وقهروا أمهاتهم لكي يروا وطنهم يستطيع كل مواطن فيه أن يكون له كرامة وعزة، فما نطلبه ليس كثير هو توافق وطني، نطلب تمثيل من مختلف فئات الشعب المصري، وليس سيطرة قوى وتيارات لمجرد أنها ذات تنظيم عددى كبير ولديها من الإمكانيات التي تتيح لها ذلك.

 

لذا فإنه أصبح من الضروري ومن الواجب مقاطعة هذه الإنتخابات لما ستنطوي عليه من الإستحواذ الذي سوف يبرر شرعيته وجود منافسين للإخوان والسلفيين.

 

ولهذا فإننا ندعو لمقاطعة الإنتخابات!!!!

 

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s